أصدقاء القصة السورية  

الصفحة الرئيسية / خريطة الموقع / بحث / ضيوفنا / الكاتب / سجل الزوار

 

جمعية شام أصدقاء اللغة والثقافة العربية السورية - فرنسا

 

 / أغاني وأشعار لآية / أعياد ميلاد آية / صور آية / الكتاب الذهبي لآية

الرواية / القصة / المسرح / الشعر / الخاطرة / أدب الرسائل / المقالة / حكايات آية

للاتصال بنا

يحيى الصوفي في كنول من غوغل

Youtube  يحيى الصوفي في

facebook يحيى الصوفي في

جديد الموقع

 

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 08-08-10

 

من وحي القلب - قصائد

 

الخاتم الرخيص

 

 

 
     
     
     
     

لقراءة التعليقات

 
 

 

 

 

 

الخاتم الرخيص

 

خاتم أبيض ابتعته لي...

علامة ود وارتباط !..

قالوا:...

الذهب على الرجال حرام !؟.

 

وتلك التي ألبستني إياه...

أيضا...صوتها عليَّ حرام !؟.

 

نظراتها... ابتسامتها...

حرام... حرام !؟.

***

تحت اسم العادات والتقاليد...

والأصالة النبيلة...

......

النظر إليها حرام...

التحدث إليها حرام...

لمس الإصبع الذي سيحمل

عربون ارتباطي بها

حرام... حرام !؟.

***

وذاك الذي يدعي الأصالة..

يجلس بيننا متأهباً...

لتصيد نظرة طائشة..

قد تقع عليها...

ليشن الحرب علينا...

تحت عناوين العرف...

والثقافة... والدين !؟.

 

يدعي الإيمان...

والتمسك بالجذور..

هادراً وقته الثمين !.

 

فرحاً بانتصاراته...

بغزواته...

وهو يصطاد الذباب..

أوهاماً تدور حوله بلا طنين !.

***

هي تجثو حائرة...

تبحث عن مكان تريح عليه

نظراتها القلقة...

دون أن تقع في شباك جلادها...

دون أن تراها العين !؟.

 

لم تنفع ثقافتها...

ولا كل الدروس التي حفظتها..

عن الحرية...

........

ولا خمارها...

رغم إحاطته بقوة للوجنتين ؟.

 

لم تنفع كل الشهادات التي حملتها..

ولا الوظائف التي شغلتها..

ولا اختلاطها مع الآخرين.

 

في الشارع...

في سيارة الأجرة...

في المؤسسات الحكومية...

حيث لا رقيب...

لا حسيب...

ولا تفتيش !؟.

 

كل هذا مسموح به...

......

مصافحة زملاء العمل..

وحضور الندوات...

تبادل الآراء والخبرات..

مجانبة الركاب في الحافلات

ملامسة العابرين !؟.

.....

كل ذلك مسموح به...

بحكم الظروف..

وخلو البلاد من أماكن

مخصصة للحريم !؟.

***

إلا ذاك الذي دخل البيت

من بابه الواسع...

مبتسماً... فرحاً...

ليطلب يدها...

.....

فهو المشبوه الأول في خرق

القيم التي تربّوا عليها

خدش الحياء

العادات

وهدم التراث

والدين !؟.

***

إلا مع ذاك الذي ستبني أسرتها برفقته...

مستقبلها...

حيث ستنجب بمعيته..

طيوراً...

لن تكون سوى غرباناً

أو صقوراً...

........

أو أرانب لا تفيد

إلا غذاءً للأفاعي...

.....

فهذا يكفي..

للحفاظ على التراث..

على الأناشيد الحماسية...

على الأرض..

على التاريخ..

التي بخطوته في ضوء النهار

قد تهتز أو تستكين !؟.

***

جثوت مرتبكاً...

لا أفهم ما يدور حولي..

ولا الصمت الذي ألتزمته...

دون عذر...

أو بيان عما يخبئه العقل من حزن

يدمى له القلب...

والجبين.

***

وتساءلت:

((أهكذا نرسم مستقبل أطفالنا ؟..

ونؤهل نساءنا ؟...

....

في العتمة...

حيث تختبئ العفة في زواياها...

دون أن نرى دموعها...

كآبتها...

ولا النوح على مستقبل مجهول

ولا ما يصدر عن الروح من أنين !؟.))

***

تفقدت نفسي في هذه المعمعة...

تلمست خاتمي الأبيض الرخيص...

ألقيت نظرة خاطفة حزينة عليها..

لملمت أفكاري المشتتة...

بعد أن لجمت كل ما فيها...

من مثل جميلة...

كنت قد حفظتها عن العدالة

الحرية..

الحب..

وانسحبت مستسلماً..

منكساً رايتي البيضاء..

التي دخلت مفتخراً بها..

***

لأول مرة أشعر بالخوف...

لأول مرة أعرف طعم الظلم...

لأول مرة أعرف لون الظلام...

لأول مرة أشعر بالخيانة لمبادئي...

قيمي.. ثقافتي...

الحرية التي تعودت عليها...

لأول مرة...

أهزم !؟.

-------------------------------------------

يحيى الصوفي / حمص في 11/08/2007

اقرأ مع التعليق في كل من المواقع

 (الخاتم الرخيص - منتدى شظايا أدبية)

 

rania: أضيفت بتاريخ: 22/09/2007 - مجموعة أصدقاء القصة السورية

نعم انه أنين الروح... لن تستطيع كسر قفل الآفاق .. ربما بعد قرن... ولكن كم هو مؤلم أن تسمع أنين الروح... لم ولن تهزم
دمت ودام قلمك

 
 
 
 
 
 
 
 

 

الصفحة الرئيسية | الرواية | القصة | المسرح | الشعر | الخاطرة | أدب الرسائل | المقالة | حكايات آية

 

للاتصال بنا أو إضافة تعليق

 

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2003 Almouhytte حقوق النشر محفوظة لموقع المحيط للأدب